أوبئة وكوارث

الهلال الأحمر بمحافظة صنعاء يستكمل جهوزيته نفسياً لمواجهة كوفيد 19

مقتطف: وهدفت الدورة إلى تنمية مهارات الإسعافات الأولية النفسية خلال كوفيد 19 للمتطوعين والرفع من قدراتهم في مجال دعم الصحة النفسية للفئات …

الصحة والبيئة// الإنسانية.. صنعاء/ عادل ثامر:

أختتمت جمعية الهلال الأحمر اليمني فرع محافظة صنعاء اليوم الدورة التدريبية بعنوان “الإسعافات الأولية النفسية خلال كوفيد-19 ” للمتطوعين ، بدعم من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر عبر الصليب الأحمر الدنماركي.*

وهدفت الدورة على مدى يومين الى تعرف 20 متدرباً من المتطوعين على مفهوم الدعم النفسي والاجتماعي وكيفية تقديم الإسعافات الأولية النفسية عند الأطفال والمتضررين في الحالات الطارئة والحرجة خلال كوفيد 19 عبر أسس علمية وصحية ، وتأثيرات انتشار كوفيد 19 على المجتمع من النواحي النفسية، إضافة إلى تطبيق مبادئ ومهارات الإسعاف الأولي النفسي وذلك في إطار حرص الجمعية على بناء قدرات المتطوعين وتأهيلهم وتعزيز قابليتهم لتقديم الخدمة الدعم للمحتاجين في جميع الظروف وتخلل برنامج التدريب سيناريوهات تطبيقية طبق فيه المشاركين ما تعلموه من مهارات وتطبيق المبادئ الأساسية الإسعافات الأولية النفسية.

وأوضح حسين صالح الطويل رئيس جمعية الهلال الأحمر اليمني فرع محافظة صنعاء بأن الدورة تهدف الى تنمية مهارات الإسعافات الأولية النفسية خلال كوفيد 19 للمتطوعين والرفع من قدراتهم في مجال دعم الصحة النفسية للفئات التي تتعرض لأزمات طارئة، منوهاَ إلى أهمية الدورة ودور المتطوعين في تلبية احتياجات أفراد المجتمع من خلال الإسعافات النفسية الطارئة لمنح الأشخاص المتضررين الدعم المعنوي ومساعدتهم على تجاوز الظروف والأزمات في كافة مديريات محافظة صنعاء ولتحقيق الهدف الأساسي منها الدورة وهذا الهدف لا ولن يتحقق إلا بتدريب كوادر تكون قادرة على تقديم الإسعاف الأولية النفسية.

وأشاد بالدعم المقدم من الاخوة شركاء العمل الإنساني في اليمن لتنفيذ مثل هذه الأنشطة بما يتسنى الوصول للمجتمعات المتضررة في الظروف الحرجة لإنقاذهم اسعافياً ونفسيا من المتطوعين.

وتحدث المشاركين عن مدى الاستفادة من خلال المعلومات والمهارات التي تزودوا بها في هذه الدورة من قبل مدربي الدورة الخاصة بالإسعافات الأولية النفسية خلال كوفيد-19 وتبادل المعارف والمهارات أثناء تنفيذ تدريب الإسعافات الأولية النفسية وتطبيق كافة ما تلقوها في الميادين المختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى