Uncategorized

اختيار مؤسسة “لكِ” ثاني أفضل منظمة يمنية لعام 2020 في التنمية الإنسانية

مقتطف: وبحث رئيس هيئة تحرير موقع الصحة والبيئة الوطني ورئيس المؤسسة بعد مراسيم التكريم، أوجه التعاون المشترك بين الجانبين للإسهام في تحقيق مشروع الإكتفاء الزراعي الذاتي تحت شعار "نأكل مما نزرع"، وكذا في تحقيق معيار السلام الشامل والتنمية ضمن "معركة الوعي" في مواجهة الأمراض والأوبئة والكوارث قبل حدوثها من خلال البرامج والأنشطة التالية، …

الصحة والبيئة // التنموية.. صنعاء/ نوح الخالد:
منحت هيئة تحرير الصحة والبيئة الوطني بالتعاون مع إدارة تنمية المرأة وبعضاً من الجهات المعنية مؤسسة “لكِ” للتنمية الإنسانية شهادة شرفية كثاني أفضل منظمة مدنية وتعاونية في اليمن بعد مؤسسة بنيان للتنمية.

وجاء منح مؤسسة “لكِ” للتنمية الإنسانية الشهادة الشرفية ضمن جائزة أفضل 20 منشأة يمنية لعام2020 وفقاً لتقرير جهود فريق الصحة والبيئة الوطني للرصد والتقييم الهادف إلى تشجيع وتعزيز معايير الجودة والسلامة والبيئة والصحة والإنتاج المحلي والتنافس والتنمية الشاملة.
وبرز دور مؤسسة “لكِ” خلال 2020 في تجويد المشاريع الخيرية التي نفذتها في عدداً من المحافظات باستهداف الفئات المستحقة لخدماتها ومنها تنفيذ حملات عديدة شملت اعتماد وتوزيع أدوية للحالات المرضية التي استعصى عليها شراء أدوية بتكاليف باهضة مثل السكر والسرطان وغيرها بشكل دوري، وكذلك توزيع سلات غذائية دورياً للحالات الأشد فقراً ومنها حالات خفية ممن جار عليهم الزمن بفعل الحصار والحرب على اليمن، وتنفيذ مشاريع خدمية خيرية أخرى.
وسلّم الشهادة الشرفية رئيس هيئة التحرير خالد الأسدي لرئيس المؤسسة د.إيمان القليصي اليوم الخميس.. معرباً عن أمله من رئيسة المؤسسة بان تعزز توجهها التنموي والإنساني والخيري أكثر خلال العام 2021 من خلال استهداف الحالات التي أستطاعت المؤسسة أن تكتشفها جزئياً.

واتسم دور مؤسسة “لكِ” للتنمية الإنسانية في تنفيذ مشاريعها بإمكانات ذاتية وطوعية وفي أنها المؤسسة الوحيدة من بين منظمات المجتمع المدني لم تعتمد أو تتحصل على دعم وتمويل من المنظمات الدولية في اليمن.

وجرى بعد تسليم الشهادة الشرفية لقاءاً بين رئيس هيئة التحرير ورئيسة المؤسسة بحثا خلاله سبل التعاون المشترك بين المؤسسة وموقع وفرق الصحة والبيئة التطوعية في تحقيق معيار السلام الشامل والتنمية ضمن “معركة الوعي” وهي مواجهة الأمراض والأوبئة والكوارث قبل حدوثها من خلال نشر الوعي الصحي والبيئي في اوساط المجتمع بتنفيذ حملات توعوية وتثقيفية في اطار المشاركة المجتمعية.
وتطرق اللقاء إلى ضرورة الإسهام في تحقيق مشروع الإكتفاء الزراعي الذاتي بالعمل على تنفيذ حملات وبرامج وأنشطة في الأحياء السكنية والمدارس والأماكن الخالية بأعمال تشجير من خلال غرس الأشجار ذات المردود الإقتصادي وفقاً لتوجهات الرؤية الوطنية الحديثة.
وحيّت د.إيمان القليصي رئيس مجلس ادارة المؤسسة جهود أعضاء هيئة تحرير الصحة والبيئة وفريقه الوطني في جوانب التوعية والتثقيف ورسم الخطط والبرامج وتنفيذ أنشطة والاسهام في تنفيذ خطط وبرامج الدولة.
واعربت عن سعادتها بالشراكة والتعاون مع الصحة والبيئة ومؤسسة لكِ في دور المشاركة المجتمعية واسناد توجهات الدولة من خلال الاسهام في تنفيذ خططها وبرامجها.
من جانبها أشار د.ياسر يفوز مدير القطاع الصحي بالمؤسسة لـ الصحة والبيئة إلى أبرز المشاريع التي نفذتها المؤسسة خلال 2020 وهي توزيع الأدوية وإرسال بعض الحالات المرضية للمستشفيات للتعاون معها.. لافتاً الى المشاريع القادمة خلال 2021 أولها حملة توعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتعريف بطرق وآلية الوقاية من وباء كورونا المستجد.
وأضاف: وتتمثل هذه الحملة في القيام بالتالي:
عمل تصاميم برشورات ومنشورات عن كورونا وطرق الوقاية منه.
كذلك عمل فلاشات توعوية حول كورونا وطرق الوقاية منه.
عمل اعلان لجميع المتطوعين بحيث يصور كل متطوع فيديوا مكون من دقيقتين الى 4 دقائق عن كورونا وطرق الوقاية منه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى