الدوائية

رئيس الهيئة العليا للأدوية يقدم استقالته

مقتطف: بدون مقدمة خبرية.. فيما يلي نص الإستقالة التي تلقى موقع الصحة والبيئة نسخة من رئيس الهيئة أ.د.سامي البوعاني.. كما في التفاصيل التالية …

 

الصحة والبيئة// الدوائية:

بعد مرور أربعة أشهر من صدور قرار تكليفي لإدارة الهيئة العليا للأدوية تقدمتُ باستقالتي لوزير الصحة في شهر رمضان الماضي (لأسبابٍ لا يسعني ذكرها الآن) و لم تُقبل في حينه .. السبت استُدعيت لمبنى الوزارة و طُلب مني أن أوقع على محضر استلام و تسليم بيني و بين الأخ مدير عام الإمداد الدوائي بغرض التدوير الوظيفي! فسلمتُ إدارة الهيئة و اعتذرتُ عن قبول إدارة الإمداد. أتمنى من كل قلبي لإدارة الهيئة الجديدة التوفيق و النجاح بما يخدم مصلحة الناس .. و أرجو منها أن تبدأ من حيث انتهينا باستكمال العمل على الأولويات التاليه:

1. استكمال تدريب 30 صيدلانيا و صيدلانية من أوائل الجامعات اليمنية (تم استيعابهم بعد أن كان كادر التحليل في المختبر لا يتجاوز عدد الأصابع!)

2. استكمال إجراءات استلام و شراء العديد من الأجهزة النوعية و الهامة إضافة للأجهزة القليلة الموجودة.

3. رفع القدرة التحليلية للمختبر (كنا عازمين على رفع القدرة التحليلية للمختبر من 800 الى 3000 ألف دواء هذا العام و 5000 الاف دواء العام المقبل و 10000 دواء للعام الذي يليه).

4. استكمال إجراءات تأهيل المختبر الحالي (القديم) ليتمكن من استقبال الزيادة في عدد الموظفين و الأجهزة (البدء في التنفيذ قريبا).

5. استكمال إجراءات استلام المبنى الجديد للمختبر الذي تم التنازع عليه و تحييده لأكثر من 7 سنوات مضت و قمنا باستلامه مبدئيا قبل أسابيع.

6. منع الاستيراد العشوائي للأدوية الاستثنائية التي تم تمريرها في الأعوام الماضية و التي تُعد أكثر الأمور كارثية و أشدها ضرراً على الهيئة و جودة الدواء في اليمن و الناس و الالتزام “بقائمة الحصر” للأصناف الهامة التي اعتمدناها و تحديثها كل شهرين بحسب الاحتياج.

7. العمل بدليل الإجراءات الذي اعتمدناه الأسبوع الماضي و الذي ينظم عملية سحب و إتلاف الأدوية التي تم رفضها من المختبر بل وشطب خطوط الإنتاج و الشركات التي لها أصناف عديدة مرفوضة.

8. استكمال مراجعة ملفات الشركات و الأصناف الدوائية التي تم إغفالها بقصد و بدون قصد و إعادة الاعتبار لمستورديها الذين تضرروا في الفترات السابقة (تم فرز و البدء بمعالجة اكثر من 500 ملف من أصل 1300 ملف كانت معلقة منذ العام 2000!).

9. البدء بإرسال العينات الدوائية في مخزن الرقابة الذي قمنا بإعادة ترتيبه و تأهيله لتكون الأولوية للأدوية الهامة خصوصا في ظل ضعف القدرة التشغيلية للمختبر.

10. استكمال إجراءات بناء المخزن المركزي (تم تحديد المكان و التصاميم الهندسية) لتحريز كافة الشحنات الدوائية بدلا عن بقائها في المنافذ تحت اشعة الشمس و منعا لفك تحريز هذه الأدوية من قبل التجار و بيعها قبل تحليلها و الموافقة عليها كما يحدث منذ سنوات عديدة! و البدء فورا باستئجار المخزن المؤقت حتى الانتهاء من بناء المخزن المركزي.

11. استكمال أتمتة الإجراءات في الإدارات المختلفة لضمان نزاهتها و تقليل احتكاك المراجعين بالموظفين.

12. استكمال إجراءات بناء الملحق بجانب المبنى الرئيسي لتواكب الهيئة حجم الأنشطة التي اعتمدناها في الموازنة هذا العام (أكثر من ثلاثة اضعاف موازنة العام الماضي).

13. استكمال إجراءات بناء صالة خدمة الجمهور (تم تحديد المكان و التصاميم الهندسية و البدء في التنفيذ قريبا).

14. استكمال بناء ملحق خاص بالأرشيف لأرشفة كل المعاملات و الملفات إلكترونيا (تم تحديد المكان و التصاميم الهندسية و البدء في التنفيذ قريبا).

15. استكمال إجراءات بناء مبنى الأبحاث الخاص بدراسة التكافؤ الحيوي الذي سيعزز من ضمان جودة الأدوية التي تدخل بلا رقيب للسوق الدوائية.

16. استكمال إجراءات شراء عدد 8 باصات للموظفين تحفظ لهم كرامتهم و تضمن تواجدهم في أوقات العمل و لحل أزمة المشتقات و توفير المبالغ الطائلة التي تصرف كبدل مواصلات منذ انشاء الهيئة!

17. استكمال اجراءات شراء عدد 6 باصات للرقابة الدوائية لتسهل عملية النزول و التفتيش الميداني من أجل رقابة أكبر على سوق الدواء و ما يحدث فيه من تجاوزات عظيمة.

18. استكمال العمل بالدورات التدريبية الإدارية و الفنية لموظفي الهيئة داخل اليمن و خارجها (قمنا باعتماد موازنة تدريبية هي الأكبر منذ انشاء الهيئة).

19. الاستمرار في تدريب كل صيادلة الهيئة بلا استثناء على أصول و قوانين التفتيش على المصانع الخارجية لنضمن وصول دواء آمن قبل استيراده من بلد المنشأ (بعد أن كان التفتيش حكراً على مجموعة من الصيادلة و حدوث الكثير من التجاوزات).

20. اعتماد إدارة الجودة بشكل رسمي في الهيكل التنظيمي لمتابعة عمل الإدارات الأخرى و الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة منها و تحويل إدارات التسجيل و الرقابة و الاستيراد الى إدارات عامة لاستيعاب حجم العمل و الأنشطة في الوقت الحالي.

21. الاستمرار في اعطاء المختصين الصلاحيات الكافية و عدم التدخل في الإجراءات الفنية و الاستمرار أيضا في عملية تكريم الموظفين و الموظفات المتميزين في الهيئة ماديا و معنويا (أعتذر لمن وعدتهم بالتكريم يوم أمس الإثنين).

22. استكمال إجراءات حصر “قائمة الأصناف الدوائية” التي سيتم إيقاف استيرادها من الخارج دعما للمنتج المحلي و لتشجيع بقية المستثمرين لدعم الصناعات الدوائية المحلية (تم تحديد الثلاثاء من كل أسبوع للقاء المصانع المحلية للاتفاق على الآلية النهائية للحصر).

23. الاستمرار في عقد اللقاءات و الندوات و الدورات المكثفة للمعامل الصغيرة لتصحيح وضعها و الارتقاء بالمنتجات التي تقدمها وفقا لقواعد “التصنيع الجيد”.

24. الاستمرار بعقد لقائي السبت و الأحد من كل اسبوع لمناقشة مشاكل المستوردين و المصنعين لما لمسنا فيها من الفائدة للجميع.

25. البدء الفوري في عملية اشهار التسعيرة الجديدة للدواء في اليمن (قمنا بتسعير 8802 دواء في عمل استغرق منا أكثر من ثلاثة شهور وصلنا فيها و لجنة التسعيرة الليل بالنهار للانتهاء منها و إخراجها بطريقة تشرف الهيئة و تنصف المواطن اليمني و بعدها انتهينا من الإعداد لمؤتمر وطني لإشهارها بصورة رسمية غير انه لم يتم اعتمادها منذ رمضان الماضي).
………………………………………………………………………
بسبب بلاغات منتهكي معايير التوعية والتنمية والسلام في فيسبوك بعد هكرهم الصفحة الأولى لموقع الصحة والبيئة الوطني، فإن روابط الموقع محظورة بالفيس ضمن الممارسات الخبيثة ضد موقع فريق الصحة والبيئة.
ولتمكينك من نشر رابط هذا التقرير بالفيسبوك، واسهامك في رفع الحظر أعمل اعجاب بالصفحة التالية وهي الثانية بديل المهكورة:

https://www.facebook.com/alsahabeaah.nt/

………………………………………………………………………

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى