الدوائيةالطبيةالمرأة والطفلتوعية وتثقيف

تحذير مشترك للنساء يكشف عواقب حبوب منع الحمل وأعراضها وأضرارها التالية!

مقتطف: وأكد مجموعة من الخبراء والباحثين بالاشتراك في مجال الطب والدواء وبتأييد من آخرين خطورة هذه العواقب الصحية على صحة المرأة وتأثيرها الإنعكاسي في تعزيز فرص الحمل أكثر، وامتدادها إلى العين والدماغ معاً.. مشخّصين ومؤكدين بأن الأمراض التالية هي نتاج لتناول حبوب منع الحمل.. ولأن "صحتِك أغلأ بلا دواء"، فقد جهد فريقا الرصد والتوعية والتثقيف الصحي والدوائي معاً في موقع الصحة والبيئة الوطني في استخلاص فوائد الدراسة، وهو أهم ما يجب أن تطلع عليه المرأة قبل الحمل، وكذا من أهم أولويات الأطباء والطبيبات الأخصائيين في توعية المرأة وإرشادها "نحو صحةٍ مثلى بلا دواء"… كما في التقرير التالي:

هذه الفقرة برعاية:
المختبرات الدولية الحديثة- صنعاء الزبيري

الصحة والبيئة// الدوائية.. د. رواسي خالد:

أعلنت دراسة مشتركة “طبية دوائية” قام بها مجموعة من الخبراء والباحثين البريطانيين في مجال الطب والدواء بالاشتراك معاً عن خطورة تناول حبوب منع الحمل وانعكاس تأثيرها على صحة المرأة في تعزيز فرص الإصابة بنفس الحالة، وفي الإصابة بأمراض أخرى.

وذكرت الدراسة الحديثة التي أجراها الخبراء والباحثين بالاشتراك حول “علاقة تناول النساء لحبوب منع الحمل بالإصابة بالعمى” ونشرتها صحيفة “ذي صان” البريطانية أن “النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل الهرمونية هن أكثر عرضة للإصابة بالعمى”، وفقا لما نشرته .

وحذر الخبراء والباحثين في الدراسة المشتركة التي توصلوا فيها إلى هذا التحذير وما أكتشفوه علمياً وذلك من خلال تجارب سريرية إلكترونية أجرونها على عينة من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 سنة و45 سنة من عام 2008 وحتى 2018 من إصابة العين والدماغ معاً جراء استخدام حبوب منع الحمل.. مؤكدين ذلك من خلال إصابة العصب البصري الذي يربط العين بالدماغ بالتلف.

وتضمنت العينة معلومات لأكثر من 5 ملايين امرأة، كما تضمنت بيانات لـ 2366 امرأة مصابة بمرض الجلوكوما (المياه الزرقاء) و9464 حالة من الأشخاص الخاضعين للمراقبة.

مرض الجلوكوما:
وهو مرض “المياه الزرقاء” يعتبر السبب الرئيسي الثاني للعمى في جميع أنحاء العالم، وإذا لم يتم علاجه فإنه يمكن أن يؤدي إلى العمى.

ويؤثر “الجلوكوزما “على الأشخاص من جميع الأعمار، ولكنه أكثر شيوعاً عند البالغين وخاصة لدى الفئات التي تراوح أعمارهم بين 70 و80 من العمر.

أعراض مرض الجلوكوما:

وفيما يلي توضيح وتعريف لأعراض مرض الجلوكوزما بعد الإجماع عليها وتأكيدها طبياً ودوائياً:

– احمرار العين.
– صداع.
– ألم شديد في العين.
– حساسية حول العينين.
– رؤية الحلقات حول الأضواء.
– عدم وضوح الرؤية.
– استفراغ و غثيان.

أضرار حبوب منع الحمل:

– نقص الرغبة الجنسية.
– السيلان المهبلي.
– الصداع والصداع النصفي.
– زيادة الوزن وقتل العمر.
– التقلبات المزاجية.
– الحيض الفائت.
– ألم الثدي: تسبب حبوب منع الحمل ألماً في الثدي، كما قد يزداد حجمه.
– الغثيان: قد تشعر بعض النساء بغثيانٍ خفيفٍ في بداية تناول الحبة، لكن عادةً ما تختفي الأعراض بعد فترةٍ.

خطر حبوب منع الحمل على العين:

وأشار خبراء الدراسة إلى أن الخطر المرتفع لم يلاحظ لدى النساء اللاتي استخدمن الحبوب في الماضي، غير أن “النساء اللاتي يستخدمن أكثر من أربع وصفات طبية لوسائل منع الحمل خلال العامين الماضيين هن أكثر عرضة للإصابة بالجلوكوما من تلك اللاتي استخدمن وصفة أو وصفتين”.

لافتين إلى: أن أكثر النساء اللاتي يستعملن حبوب منع الحمل يواجهن خطر الإصابة بالجلوكوما أكثر من الإصابة بضعف البصر.

ونوّه “ماهيار إيتمينان”، دكتور في الصيدلة في جامعة كولومبيا البريطانية في كندا، إن “أي أمرأة تعاني من مشاكل يجب أن تسعى للحصول على رعاية طبية، ويجب على أولاء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل ويعانين من تغيرات بصرية فحص هذه الأعراض من قبل طبيب العيون”.

ومن جانبه، قال البروفيسور “كيفين ماكونواي” الأستاذ الفخري للإحصاء التطبيقي بالجامعة المفتوحة، إن “خطر الإصابة بالجلوكوما لدى النساء مثل اللائي في هذه الدراسة منخفض”.

وأوضح بأنه “على مدار عامين في المتوسط ​​من فترة المتابعة، تم تشخيص حالة الجلوكوما بحوالي خمس نساء فقط من بين كل عشرة آلاف في الدراسة”.

وقدّر الباحثون في جزء بسيط من الدراسة “أن 2.6 % من حالات الجلوكوما كان من الممكن الوقاية منها إذا تم التخلص من موانع الحمل الهرمونية”.

وسلطت الدكتورة “سارة هاردمان” مديرة وحدة الفعالية السريرية بكلية الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية ببريطانيا، من جانب آخر الضوء أيضًا على أن الدراسة كانت “صغيرة جدًا” لتكوين صورة كاملة عما إذا كانت حبوب منع الحمل تؤدي إلى فقدان البصر أم لا.

وقالت: “في دراسة شملت عينة من 5 ملايين امرأة، لوحظ 2366 حالة من حالات الجلوكوما فقط، وهذا هو أقل من 0.05% من مجموع العينة”.

وأضافت: “هذا يعني أنه حتى لو تضاعف الخطر باستخدام موانع الحمل الهرمونية، فإن فرص إصابة الفرد بالمياه الزرقاء ستظل ضئيلة للغاية”.

وتابعت: “أي زيادة طفيفة في مخاطر الجلوكوما يجب موازنتها مقابل الفائدة المهمة جدًا لتحقيق وسائل منع الحمل الفعالة لتجنب الحمل غير المخطط له والفوائد غير المانعة للحمل مثل إدارة نزيف الحيض الغزير”.

………………………………………………………………………
بسبب بلاغات منتهكي معايير التوعية والتنمية والسلام في فيسبوك بعد هكرهم الصفحة الأولى لموقع الصحة والبيئة الوطني، فإن روابط الموقع محظورة بالفيس ضمن الممارسات الخبيثة ضد موقع فريق الصحة والبيئة.
ولتمكينك من نشر رابط هذا التقرير بالفيسبوك، واسهامك في رفع الحظر أعمل اعجاب بالصفحة التالية وهي الثانية بديل المهكورة:

https://www.facebook.com/alsahabeaah.nt/

………………………………………………………………………

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى