الدوائيةالغذائية

صنعاء.. خبراء وهيئات وتجار يرسمون خارطة “دوائنا واقتصادنا.. في عسلنا”

مقتطف: "لأن صحتك أغلأ بلا دواء"، وهو أحد أهم وأبرز شعارات أنشطة فريق الرصد والتوعية في "الصحة والبيئة" الوطني التوعوية بأهمية العسل وفوائده الإقتصادية والدوائية لقتل الأمراض الشائعة والمستعصية بسلامٍ آمن بلا دواء.. وبمشاركة وحضور كبير وواسع رسمياً من قبل مؤسسات وهيئات ووزارات حكومية معنية، ومدنياً من قبل منظمات واتحادات مهتمة ومختصة، وتجارياً لمنتج العسل اليمني، وأكاديمياً بمشاركة جامعات، أنطلق تنظيم اللقاء التشاوري العلمي الأول للعسل من قول الله تعالى: "يخرج من بطونها شرابٌ مختلفٌ ألوانُه فيه شِفاءٌ للناسِ إنّ في ذلك لآيةً لقومٍ يتفكرُون"، والأهم وهو ما حملته رؤية رواد وخبراء العسل للوطن والإنسان اليمني، والخروج بقرار مجمع عليه عنوانه "دوائنا واقتصادنا .. في عسلنا"… فيما يلي التفاصيل والتوصيات:

الصحة والبيئة// الدواء والغذاء.. صنعاء:

أُختتمت اليوم الأحد بالعاصمة صنعاء أعمال اللقاء العلمي التشاوري الموسع للعسل اليمني الأصيل حول “متطلبات استخدام العسل اليمني كعسل دوائي” تحت شعار “دوائنا في عسلنا”.

وشارك في تنظيم اللقاء كل من الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي ووزارة الصناعة والتجارة ومؤسسة بنيات التنموية وجامعات كل من صنعاء وعمران وذمار و21 سبتمبر، والهيئة العليا للأدوية والهيئة العامة للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة والاتحاد التعاوني الزراعي واتحاد منتجي الأدوية.

وأكد اللقاء الذي شارك فيه خبراء وباحثين وتجار ورواد في العسل اليمني على أهمية فوائد العسل في معالجة كثير من الأمراض وغيرها، وعلى أهمية وضرورة تحديد متطلبات الإستخدام الأمثل للعسل اليمني كدواء غذائي.

وناقش المشاركين في أوراق أعمالهم التي قدموها وفي جو علمي وصفه المشاركين بالراقي، ناقش عشرة أبحاث وأوراق عمل ودراسات جميعها تركزت حول أهمية العسل في اليمن كدواء وغذاء.

وتميز البحث العلمي الذي قدمه البروفيسور د.عبد الملك عبدالله ابو دنيا عميد كلية الصيدلة في جامعة 21 سبتمبر رئيس مجلس إدارة الشركة اليمنية لصناعة وتجارة الأدوية “يدكو” نائب رئيس الاتحاد الزراعي للشئون العلمية والأكاديمية بمنهج علمي متقدم.
وأفاد مشاركين بأن هذا البحث رسم خارطة الطريق للشركات الوطنية لجعل منتج العسل اليمني الدواء الغذائي الأول ولا صحة أو واء بدون عسل.

وأوضح المشاركين في اللقاء لـ “الصحة والبيئة” أن تنظيم اللقاء أنطلق من أهمية العسل وفوائده كدواء طبيعي ومن قول الله تعالى: “يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآيةً لقومٍ يتفكرون”.

وبدورهم، يترجم رواد العسل اليمني الذين أختارهم فريق الرصد والتوعية الغذائية في الصحة والبيئة الوطني للمشاركة ووفقاً لخبراتهم وتجاربهم يترجمون أهم متطلبات الاستخدام الأمثل للعسل اليمني برؤية ثاقبة كرافداً اقتصادياً فضلاً عن كونه دواءاً وغذاءاً يمنياً مشهور عالمياً وفقاً لأحاديثهم التالية.

وهنا يرأ الأخ فهد لطف الله شايع مدير مركز الرحيق المختوم للعسل، وهو أحد الخبراء والرواد في تجارة العسل اليمني أن العسل يعتبر رافداً من روافد الاقتصاد الوطني ومن أشهر المنتجات المحلية عالمياً.. مؤكداً: فالتوجه الجديد المتمثل بتنظيم هذا اللقاء هو خطوة صحيحة نحو الاستغلال الأمثل لفوائد العسل الطبية والغذائية كدواء والاقتصادية كرافد اقتصادي.
ودعا فهد لطف الله إلى: تفعيل دور التوعية الوطنية واقامة الورش التدريبية ضرورة حتمية لتشجيع استخدام العسل بالشكل الأمثل بل والشامل لمختلف الجوانب.
ويؤكد: ذلك أن العسل يتميز باحتواءه على مضادات أكسدة تمنع تأكسد الخلايا إضافة إلى احتوائه على الفيتامينات وسكر الفركتوز مصدر الطاقة، وبالتالي يمثل ملجئاً للطب والدواء، كما انه يتم استخدامه في علاج كثير من الامراض المختلفه وفوائده كثيرة، ولكن يجب الحصول على الفائدة المطلوبة من خلال الاستخدام الأمثل لكل نوع من أنواعه بشكل معتدل، لأن العسل يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات فهو يعطي سعرات حرارية كثيرة، لذلك يجب تناوله بكمية محدده.

ويؤكد بدوره الأخ حلمي المرهبي أحد رواد العسل اليمني، مشيداً بتنظيم هذا اللقاء الذي أعتبره خطوة في الطريق الصحيح لدعم الإقتصاد الوطني فضلاً عن ما يمثله العسل اليمني كأبرز المنجات اليمنية عالمياً “غذاءاً ودواءاً طبيعياً”.
ودوائياً.. نوّه حلمي إلى أن أفضل أوقات لاستخدام العسل هي الصباح على الريق وقبل النوم بنص ساعة.. مؤكداً بأنهما أفضل الأوقات لاستخدام العسل ليصبح غذاءاً وعلاجاً.
وأشار إلى أن: تناول كمية كبيرة من العسل يسبب تغيرات في الكبد تنتج عنها التهابات قد تنتهي بتليفه، وهذا يعني ليس هناك موانع كثيرة لتناول العسل، باستثناء السمنة، لأنه يعطي سعرات حرارية كثيرة، والحساسية من الزهور أو سم النحل، ويفضل تناول العسل في النصف الأول من النهار، على أن يرافقه نمط حياة نشط مثل الحركة والمشي والعمل.

الشيخ عبد الله يريم أحد المشاركين باسم المؤسسة اليمنية لتطوير قطاع النحل والانتاج الزراعي، وهو مدير “جبال اليمن للعسل والمنتجات الطبيعية” تحدث:
يعتبر انعقاد هذا اللقاء خطوة مهمة في طريق الإستغلال الأمثل للعسل كغذاء ودواء، فالعسل يعتبر واحداً من أشهر المنتجات الغذائية والدوائية والإقتصادية ككل ومن أهم الاستخدامات لدى مختلف الحضارات المختلفة.
وأضاف: يعتبر العسل مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة القوية التي تساعد على تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة المختلفة، ومصدراً هاماً لدعم الإقتصاد الوطني، لذا يجب أن نعمل على بلورة الاستخدام المثل للعسل كدواء وغذاء وكرافد. للاقتصاد الوطني، مع تفعيل دور التوعية بأهمية ذلك.

أحد أشهر تجار العسل اليمني الأخ توفيق المعمري مدير المركز الدولي للعسل والتمور والمنتجات الطبيعية يؤكد: إن مكانة العسل اليمني العالمية تستدعي الاهتمام به بشتى الطرق والوسائل، فتوفير بيئة مناسبة له مثل كيفية الإستخدام الأمثل للعسل اليمني كمصدراً من مصادر دعم الاقتصاد الوطني وكدواءاً غذائياً شافياً وشاملاً وبشهادات عالمية يستدعي ذلك بأن يكن من أولويات الرؤية الوطنية الحديثة لدعم الاقتصاد الرطني والمنتج الوطني.
وأختصر حديثه بدعوة وجهها: ونتمنى من الجهات الرسميه الإهتمام والرعاية لمنتجي وتجار العسل وتشجيعهم واعفائهم من رسوم الضرائب والرسوم الأخرى لضمان الحفاظ على جودة العسل ولضمان حقيقة وتحقيق الاهتمام بتشجيع ودعم العسل اليمني كأفضل وأهم وأبرز منتج وطني ليمثل وحده الغذاء والدواء الآمن.

وهنا عبر الأخ عبدالله محمد الأشموري نائب مدير عام مؤسسة عالم العسل اليمني عن تقديره وتثمينة لجهود تنظيم هذا اللقاء العلمي للعسل اليمني.. مؤكداً استعداد المؤسسة لاسناد مثل هذه الفعاليات: نحن في مؤسسة عالم العسل اليمني نشيد ونثمن ونساند اقامة مثل هكذا خطوات وندوات ومؤتمرات ولقاءات تهدف للاهتمام بالعسل اليمني كأبرز منتج وطني غذائياً ودوائياً يحظى بمكانة عالمية وكدواء غذائي، من خلال عمل وتنفيذ آلية خاصة باستغلاله بوكيفية الاستخدام الأمثل له اقتصادياً ودوائياً.
وأضاف: وأملنا نحن في المؤسسة كبير باستمرار عقد ندوات ودورات في هذا المجال، بحيث يصبح المواطن أكثر وعياً وفهماً بأهمية العسل واستفادةً من قيمته الغذائية والعلاجية الكبيرة كبديل لعدد من العلاجات والمكملات الغذائية، ولتكون الفائدة أكثر شمولاً وفيه تشجيع لمنتج وطني يستطيع أن يجلب العملة الصعبة لداخل البلد.

منشآت يمنية لتجارة العسل.. موصى بها:

– الرحيق المختوم للعسل:
صنعاء: الحصبة، أمام اللجنة الدائمة.
770210555 – 777312220

– مركز حلمي للعسل اليمني:
صنعاء: حدة، 773888113.

– المركز الدولي للعسل والتمور والمنتجات الطبيعية
صنعاء:

– جبال اليمن للعسل والمنتجات الطبيعية:
صنعاء: قاطع شارع هائل مع شارع الرقاص: 01208018 – 777117715

– مؤسسة عالم العسل اليمني:
صنعاء: شارع الزبيري:
773019999 – 01498849

………………………………………………………………………
بسبب بلاغات منتهكي معايير التوعية والتنمية والسلام في فيسبوك بعد هكرهم الصفحة الأولى لموقع الصحة والبيئة الوطني، فإن روابط الموقع محظورة بالفيس ضمن الممارسات الخبيثة ضد موقع فريق الصحة والبيئة.
ولتمكينك من نشر رابط هذا التقرير بالفيسبوك، واسهامك في رفع الحظر أعمل اعجاب بالصفحة التالية وهي الثانية بديل المهكورة:

https://www.facebook.com/alsahabeaah.nt/

………………………………………………………………………

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى