Uncategorizedتوعية وتثقيفثقافة-طبية

أمراض القلب وأسبابها.. خطوط الموت السريع وخطوات الإنقاذ العاجل.!!

مقتطف: إذا كان مرض القلب هو السبب الرئيسي للوفاة، فضلاً عن أن القلب هو نبض الحياة، فمن الضروري والواجب اللازم اللازب الثابت التعريف والتوعية بأسباب مرض القلب وطرق الحفاظ على سلامته أو الوقاية من إصابته بأي نوع من أمراضه "صحياً وطبياً وغذائياً ودوائياً، والأهم نفسياً وإيمانياً"، وغيرها أمراضاً للأسباب، ومن أبرز هذه الأسباب هو غياب دور التوعية الصحية والطبية وغيرها البيئية والغذائية والدوائية ككل في اليمن، وذلكم بمسببات الأمراض، وهو ما يجب أن يكن من أبرز أولويات الوزارات المعنية "الصحة.. المياه والبيئة.. السياحة.. الصناعة.. الثقافة.." وغيرها، لكن الأبرز هي الأولى استشعاراً منها وايماناً بمسؤلية الحفاظ على صحة وسلام الإنسان اليمني من جهل ممارساته ومن استثمار الطب وغيره لمعاناته ولجهله..! فيما يلي أهم ما يجب أن يتعرف عليه أخصائيي القلب وأيضاً المرضى والأصحاء ثانياً وما يجب أن يقدمونه لأنسنة الرسالة الطبية، من خلال معرفتهم وتعريفهم بأنواع وأسباب مرض القلب بالنسبة للمرضى والأصحاء قبل الإصابة بها، وخطورتها وصعوبة علاج معظمها طبياً وسهولته هنا كما في التقرير التالي.!! "نحو صحةٍ بلا دواء" …

الصحة والبيئة// توعية طبية.. رنا الشطبي:

إذا كان مرض القلب هو السبب الرئيسي للوفاة، فضلاً عن أن القلب هو نبض الحياة، فمن الضروري والواجب التعريف بأسباب مرض القلب وطرق الحفاظ على سلامته أو الوقاية من إصابته بأي نوع من أمراضه، فصحة بقية أعضاء وحواس الجسم، أبرزها العقل والعين والشم والطعم والدم والمخ والصدر والعظام والدماغ، مرتبطة بسلامة القلب، فهو المتحكم بها، بل وبالحياة كلها، وبالتالي فإن مرض القلب هو مرض الوفاة.

استراتيجية علاج القلب وحمايته: 
فالحفاظ على صحة القلب مرهون باتباع نمط حياة صحي للقلب، ويتمثل في أربعة جوانب رئيسية وهي عبارة عن توصيات عاجلة وعلاجات طبيعية، وهي:

اتباع الآيات التالية. 
إذا كان الإكتئاب والقلق والإجهاد يلعبون دوراً أساسياً في الإصابة بمعظم الأمراض القلبية نفسياً، فإن العلاج الطبيعي النفسي لهذه الأمراض، ومن أجل قلبٌ سليم ومطمئن وحي وعاقل هو الإيمان بأهمية ما تتضمنه الآيات التالية وغيرها:

– عدم التوتر والقلق، “وتطمئن قلوبهم بذكر الله”.
– الهدوء النفسي وعدم الغضب، “ألا بذكر الله تطمئن القلوب”.
– “ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثمٌ قلبه” أي مدمراً قلبه ومعاقباً نفسه من خلال قلبه.
– “لَهُم قُلوبٌ لا يعقلون بها”.
– الغذاء الدوائي، “ويُسقون فيها كأساً كان مِزاجها زنجبيلا”.
– وكثير آيات تتحدث عن القلب.
– – عدم الافراط في تناول الطعام قبل النوم لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم “ولاتناموا عليه فتقسوا قلوبْكم”.

اتباع نظام غذائي صحي. 
كتناول أطعمة طبيعية صحية بعيداً عن العقاقير الطبية أو الأدوية، مع تجنب تناول الملح والسكر، لأن “صحة الإنسان أغلأ بلا دواء”، ومن هذه الأطعمة:

– الخضروات والفواكة.

– الفول أو البقوليات الأخرى.

– اللحوم والأسماك خفيفة الدهون.
– الألبان قليلة أو منزوعة الدسم.
– زيت الزيتون.
– الزنجبيل، بإجماع علماء الدين والنفس والطب وخبراء الدواء، أن أدوية القلب وغيرها مجتمعة في مادة الزنجبيل، وفوائده في علاج مرض القلب نهاية التقرير.

– اتباع نشاط بدني مستمر. 
ويتطلب تنظيم الأعمال لممارسة الرياضة والمشي والحركة باستمرار، ويفضّل أن يكن لمدة 30 إلى 60 دقيقة على الأقل يوميّاً، لأن “صحة الإنسان أغلأ بلا دواء”.

– تجنُّب الممارسات الخاطئة.
أبرزها هذه الممارسات تشمل التالي:
– عدم التوت، “ألا بذكر الله تطمئِنُّ القلوب”.
– تناول التدخين.
– الكحوليات.
– اتباع نوم جيد بتجنب السهر في الليل والنوم الزائد في النهار، “وجعلنا النوم سباتا”.
– تجنب الإفراط في تناول الأدوية الخاصة بالقلب مهما كان نوعها، لأن “صحة الإنسان أغلأ بلا دواء”.

أنواع مرض القلب:
يؤكد المدير التنفيذي لفريق آزال الطبي د. عبد الكريم النماهي في معرض رده لسؤال الصحة والبيئة الوطني عن ماهي أمراض القلب بأنها تتنوع بتنوع أسباب الإصابة بها وبغياب دور التوعية الصحية والطبية بهذه الأمراض وغيرها، ونسوق أبرزها كالتالي:

– أمراض القلب النفسية:
تلعب دوراً أساسياً في التأثير السلبي على صحة القلب، والإصابة بالعديد من الأمراض القلبية، ومن هذه الأمراض النفسية.
… الإكتئاب:
والذي بدوره يؤدي لتحفيز تفاعل الصفائح الدموية، وانخفاض دقات القلب، والإصابة بالالتهابات، كما أنه سبب في الإصابة بالنوبات القلبية أو جلطات الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب.
… الإجهاد:
إذ يسبب ارتفاع ضغط الدم، وتلف الشرايين، وعدم انتظام ضربات القلب، وضعف جهاز المناعة.
… القلق:
فهو من عوامل الخطر التي تؤثر على تشخيص بعض أمراض القلب التاجية بعيداً عن الاكتئاب، حيث يكون له دور بسيط في تشخيص أمراض القلب.
وعلاج هذه الأمراض النفسية هو اتباع الآيات القرآنية المذكورة.

– النوبة القلبية:
وتسمى بـ “احتشاء عضلة القلب”، والذي ينتج عن انسداد الشريان التاجي، بسبب الترسبات أو الجلطات الدموية، ومع تراجع تدفق الدم إلى القلب، يصبح عرضة للتلف بشكل جزئي أو كلي.

– خفقان القلب:
أي تسارع ضرباته، حيث يكون معدل سرعته في حالة الراحة أكثر من 100 ضربة في الدقيقة.

– تباطؤ القلب:
عندما يكون معدل ضربات القلب في حالة الراحة أقل من 60 ضربة في الدقيقة.

– عدم انتظام ضربات القلب:
عندما لا تعمل النبضات الكهربائية المسئولة عن تنظيم ضربات القلب بشكل سليم، تحدث الإصابة باضطراب نظمه.

– الشريان التاجي:
يحدث بسبب ارتفاع الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية بالدم، مما يعرضه لخطر الإنسداد والتصلب، ويعتبر من أكثر أمراض القلب شيوعاً.

– فشل القلب:
وهو عجزه عن ضخ الدم المؤكسج إلى أنحاء الجسم، بسبب انسداد الشريان التاجي أو ارتفاع ضغط الدم أو عدم انتظام ضربات القلب.

أعراض مرض القلب:
الأهم لتجاوز أسباب الإصابة بأمراض القلب، فهنا أعراض الإصابة به والتي يجب معرفتها، ومثلها أعراض الاصابة بالنوبة القلبية، وهي:

– صعوبة التنفس.
– الإجهاد والتعب.
– عدم انتظام ضربات القلب.
– ألم الصدر.
– تراكم السوائل على الرئة.

أعراض الإصابة بالنوبة القلبية:
– الإجهاد.
– ألم في المعدة.
– انتفاخ الكاحل.
– الغثيان.
– الشعور بالاختناق.
– التعرق.
– ألم الساق أو الذراع أو الظهر.

أسباب مرض القلب:
– التدخين.
– شرب الكحوليات.
– قلة الحركة والنشاط.
– الغذائي غير الصحي.
– ارتفاع ضغط الدم.
– السمنة وزيادة الوزن.
– كثرة النوم.
– مرض السكري.
– ارتفاع الكوليسترول الضار بالدم.
– التقدم في العمر.
– الضغط العصبي.

علاج مرض القلب:
بالتأكيد، أن تجنب أسباب مرض القلب هي إستراتيجية وقائية للقلب نحو صحة وسلامة جيدتان، وهنا من جانب غذائي، فأفضل غذاء هو ما كان دواء.

ونختار هذه المرة أفضل أنواع الغذاء الشافي لمرض القلب وغيره وذلك بعد العسل..
الزنجبيل، بإجماع علماء الدين والنفس والطب وخبراء الدواء، أن أدوية القلب وغيرها مجتمعة في مادة الزنجبيل، قال تعالى:
“ويُسقون فيها كأساً كان مِزاجها زنجبيلا”، وفوائده للقلب وغيره:
– منعش للقلب.
– موسعٌ للأوعية.
– معززٌ للشرايين.
-مضادٌ للتجلطات الدماغية والدموية والقلبية.
– مميعٌ للدم.
-مخفّفٌ لارتفاع ضغط الدم.
– خافضٌ للكليسترول.

………………………………………………………………………

لتمكينك من نشر رابط هذا التقرير بالفيسبوك، واسهامك في رفع الحظر عن صفحتنا وهي الثانية البديلة للمهكورة بسبب بلاغات منتهكي معايير التوعية والتنمية والسلام في فيسبوك بعد هكرهم الصفحة الأولى لموقع الصحة والبيئة الوطني، اعمل اعجاب بصفحتنا التالية:

https://www.facebook.com/alsahabeaah.nt/

………………………………………………………………………

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى